دورة التراحم الإلكترونية ٢٠١٥/ ٢٠١٦

الأسبوع السادس والعشرون

 

مع توم بوند؛

مؤسس ومدير التعليم، مركز نيويورك للتواصل اللاعنفي


 

الفكرة

"الوضوح بشأن الأحكام"

"الأحكام الأخلاقية في مقابل الأحكام القيمية والتقييمات"

قمنا خلال الأسابيع الماضية بالعمل على تمييز أحكامنا وترجمتها. لمراجعة تلك الأفكار، يمكنكم الرجوع إلى الأسابيع ٢ و٦ و ٨ (الروابط أسفل الصفحة أيضاً).

ولتوضيح هذه العملية بشكل أكبر، وجدت أن التفكير في الأحكام بطرق مختلفة قد يساعدنا.

أولاً: من السهل أن نفكّر بأننا "لا يجب" أن نطلق أحكامًا. عادةً ما أشعر بضحكة مكتومة بيني وبين نفسي عندما أفكر بهذه الطريقة؛ ذلك لأنني أفعل تحديدًا ما أعتقد أنه "لا يجب" عليّ فعله. كأنني في "قاعة أحكام من المرايات"؛ أحاكم حكمي.

أدركتُ أخيرًا أنني سأظل على الأغلب أطلق أحكامًا. فأنا كإنسان أقرب لـ"آلة إطلاق أحكام". أرى أن العديد من أحكامي مفيدة، بل "تخدم حياتي"، وفقًا لطبيعتها.
 

الأحكام الأخلاقية

الأحكام الأخلاقية هي "الصواب والخطأ"، و "الجيد والسيئ"، و "يجب و لا يجب"، وهي التشكيلة التي سبق مناقشتها خلال الأسابيع (٢ و ٦ و ٨). يمكن أن نصفها بأنها معتقدات أو أفكار نملكها ولكنها غير متّصلة بوعي عن احتياجاتنا؛ إذ غالبًا ما نرثها عن عائلتنا أو ثقافتنا. من خلال خبرتي، هذه النوعية من الأحكام تجعل من الصعب علي التواصل مع احتياجاتي واحتياجات الآخرين، خاصةً حين أغضب.

عندما أميّز هذه الأحكام، أتمكّن من "ترجمتها"، كوسيلة لإدراك احتياجاتي وقيَمي الشخصية، ولإعادة تواصلي مع وعيي "المتّصل بالحياة". (راجع الأسبوع ٢).
 

الأحكام المبنية على القيم الشخصية

تُعتبر الأحكام المبنية على القيم الشخصية أو "الأحكام القيمية" نوعية مختلفة من الأحكام؛ فهي متّصلة بما أريده وأحبه وأقدّره. على سبيل المثال، إذا قلت: "أنا لا أحب جاري حقًا"، قد تعتقدون أنه حكم أخلاقي... ولكن، هل هو كذلك فعلًا؟ هل أقول أن هناك ما يعيبه؟ هل أقول أنه يجب أن يكون شخصًا آخر أو أن يتصرّف بطريقة أخري؟ في الواقع لا. أنا ببساطة أوضّح الألم الذي أشعر به عندما أكون بالقرب منه.

 

هذا التمييز هام جدًا في سعيي لتحقيق حياة أكثر روعة. إذا كنت أريد أن أصبح قادرًا على التواصل مع مشاعري (واحتياجاتي)، وأن أقوم بخيارات بناءً على علاقتي معها، يجب أن أشعر بها وأتعرّف عليها.


إذا كنا نعتقد أنه "يجب" علينا أن نحب شخصًا ما، فنحن بذلك نخاطر بـ"حصر أنفسنا" في حياة تقل فيها الخيارات إلى حد كبير، ممّا يجعلها تفقد روعتها. ونكون بذلك قد بدأنا المشاركة في نموذج للحكم الأخلاقي، وتظل الاحتياجات غير المُدركة غير مُدركة؛ بلا متعة وبلا تراحم.

 

لقد شهدتُ مواقف انقلبت فيها الاستفادة من الأحكام القيمية رأسًا على عقب. فعلى سبيل المثال، دعتني إحدى الصديقات لمشاهدة أحد الأفلام، ولم أكن أهتم بمشاهدته على الإطلاق. شرحت لها أنّني لا أعتقد أني سأتمتع بمشاهدة هذا الفيلم؛ وبالتالي رفضت دعوتها. ردّت علي قائلة: "أنت أصدرت حكمًا"؛ كما لو كان "لا يجب" عليّ أن أعبّر عمّا أودّ أو لا أودّ القيام به. فإذا قلت لنفسي: "’لا يجب" عليّ أن أطلق مثل هذا النوع من الأحكام، قد أري العديد من الأفلام التي لم أكن أرغب في مشاهدتها، وبالتالي أفقد المتعة في حياتي.

 

التقييمات

يمكن اعتبار التقييم كحكم "إدراكي". قد نمرّ بمرحلة من الارتباك والانفصال عندما نفكّر في أننا "لا يجب" أن نجري تقييمات أيضًا؛ بينما نحن كبشر نقيّم الأشياء طوال الوقت. إذا ما أبعدنا أنفسنا عن هذه المهارة، يمكن أن نصبح في غاية الارتباك والتعارض، ويمكن أيضًا أن نتأذّى.

نحن نجري تقييمًا عندما نقطع الشارع سيرًا على الأقدام: "هل هو آمن؟"، "هل ستصدمني سيارة؟"، "هل يمكنني اجتياز الشارع قبل أن تتغيّر الإشارة؟". أنا أجري تقييمًا أثناء البحث عن مساحة لركن سيارتي: "هل هذه المساحة ملائمة لسيارتي؟". أنوي أن أستمرّ في التقييم طوال حياتي؛ فهو يخدمني.

 

الحدس

في بعض الأحيان يساورني إحساس معيّن، وأعجز عن ملاحظة ما يسبّبه. يمكن أن نطلق على هذا الإحساس اسم "حدس"، رغم أنني تعلّمت أن أنظر إليه باعتباره "حكمة الجسد"؛ إذ يجتمع كل من عيناي ومخي وجهازي العصبي للعمل سويًا بدوني. لذا، عندما يساورني هذا الإحساس، أستطيع أن استخدمه كإشارة للنظر حولي والتفكير فيما يمكنني أن أستحضره إلى وعيي.

هذا التدريب جعل حياتي، ويستمر في جعلها، أكثر روعة (كما أنقذها مرة أو مرتين).

 

أخبار جيدة

لقد ساعدني تمييزي بين الأحكام الأخلاقية والأحكام القيمية والتقييمات والحدس على "صقل" ممارستي للعيش التراحمي؛ إذ يساعدني على فهم نفسي أكثر. بالتعرّف على تلك الأنواع المختلفة من الأحكام، صار بإمكاني مضاعفة خياراتي وعنايتي بذاتي وحبي وتراحمي.

 

لا زال هناك المزيد لنتعلّمه كلّما تقدّمنا في دورة التراحم...

 

تجربة عملية 

"المبيت خارج المنزل"

منذ عدة سنوات، عندما كان أولادي يرتادون المدرسة الثانوية وكنت قد بدأت في ممارسة العيش والفكرالتراحمي، دارت بيني وبين ابني الأصغر باتريك مناقشة أصابتني بالدهشة وأفادتني كثيرًا.

كان ظهر يوم أربعاء، وكنت أعمل في مكتبي داخل المنزل، عندما دخل عليّ قائلًا: "أبي، أفكّر مع مجموعة من أصدقائي فى قضاء الليلة في منزل مات، هل توافق على ذلك؟".

 

كانت ردة فعلي المبدئية الانغلاق، وانتابتني لمسة من الغضب. "لا. عندما كنت طفلاً، لم يحدث أبدًا أن قضيت الليلة خارج المنزل في منتصف الأسبوع أثناء الدراسة"؛ هكذا كنت أفكّر. ثم فكّرت بعمق أكثر، مراجعًا نفسي: "لماذا أشعر بالغضب؟ لماذا هذا الانغلاق؟". أدركت أنني كنت أعتقد أنه، إذا أمضى باتريك ليلته خارج المنزل، لن يقوم بإنهاء فروضه المنزلية، أو لن يحصل على الراحة الكافية التي يحتاج إليها. هذا ما ضغط على أفكاري حول "كوني والدًا صالحًا"، وما "يجب على الأطفال فعله". كنت مستاءًا قليلاً حين قلت: "بات، لا أعتقد أن هذه فكرة جيدة. سوف أقول لا هذه المرة".

خلال هذه الفترة كنت أدرس مع مارشال روزنبرج، وكنت أشارك وأطبّق كثيرًا ممّا درست. على ما يبدو كان باتريك منتبهًا.

 

باتريك: "إذًا يا أبي، أنا أتساءل لماذا تعتقد أنها فكرة سيئة؟".

أنا: "حسنًا، أخشي ألا تقوم بإنهاء فروضك المنزلية؛ وبصفتي والدك، أود حقًا أن أشجعك على التفوّق في المدرسة".

باتريك: "أعتقد أنني أتفهّم ذلك. تريد أن تكون والدًا صالحًا. قد تكون في حاجة لأن تعلم أننا عندما نجتمع هكذا، نعمل سويًا، ونشجّع بعضنا البعض على إنجاز عملنا. فنحن نحظى بمتعة أكبر، وينتهي بنا الأمر بأن نقوم بعمل أفضل".

أنا: "هممم... دعني أفكّر في ذلك. يبدو الأمر جيدًا، ولكن هناك أمر ما يقلقني، أعتقد أنّي أعرف، أنا أودّ حقًا تصديقك، ولكنني أواجه تحديًا كبيرًا في ذلك".

باتريك: "يمكنني أن أتفهّم ذلك يا أبي. ما رأيك في ذلك: عندما أنتهي من فروضي، سأرسلها لك عن طريق الفاكس، ويمكننا مراجعتها سويًّا. بهذه الطريقة سوف تتأكّد من أنني أنجزت عملي بالفعل".

عند هذه النقطة، كنت متفاجئّا للغاية من مدي استجابة وتعاون باتريك. كنت مشوَّشًا إلى حد ما، ولم يكن لدي المزيد من الحجج. بعد هذا الحديث كان لا يزال هناك ما يزعجني.

أنا: "أتدري يا بات؟ كل هذا يبدو جيدًا فعلاً، ولكن هناك شيء ما لازال يضايقني... لازلت أعتقد أنك لن تحظى بقسط كافٍ من النوم، وهذا يشعرني بالقلق".

باتريك (بابتسامة كبيرة على وجهه): "لا تقلق يا أبي، فوالدة مات أكثر تشدّدًا منك! سنأوي إلى الفراش في تمام العاشرة. أنا متأكد أنها ستكون سعيدة بالاتصال بك عندما نفعل".

خاض معي باتريك النقاش حتى آخره. لقد قادني خطوة بخطوة من أحكامي ومعتقداتي وتقييماتي إلى عدة مستويات من الاهتمام والتواصل والتفاهم. تعلّمتُ درسًا رائعًا، وكانت تجربة مفيدة للغاية.

أنا: "أرجو أن تمضي ليلة سعيدة. سأحدّثك فيما بعد".
 

تدريبات هذا الأسبوع

تدريب# ١ – مراجعة وتجديد – عُد إلى الأسابيع ٢و ٦و ٨. اختر ممارستين أو ثلاثًا، وأعِد ممارستها.

اضغط هنا للأسبوع ٢.

اضغط هنا للأسبوع ٦.

اضغط هنا للأسبوع ٨.
 

تدريب# ٢ – اصنع بعض الوضوح – حاول أن تتذكّر وتكتب مثالًا عن: ١) حكم أخلاقي تطلقه، ٢) حكم قيمي تطلقه، ٣) تقييمًا تقوم به. بعدها، دوّن التالي:

أ- الاحتياج أو الاحتياجات التي يمليها عليك حكمك الأخلاقي.

ب- الاحتياج الذي تحاول تلبيته تحديدًا بإطلاقك هذا الحكم.

 

تدريب # ٣ – المزيد من الوضوح – اصنع قائمتين لكل حكم من هذه الأحكام؛ واحدة بكل الاحتياجات التي لبّاها هذا الحكم، وأخرى بكل الاحتياجات التي لم يلبّيها (إذا يوجد).

 

موارد المجتمع

تسجيل المكالمات

 

مواعيد المكالمات الشهرية: اكتوبر ٢١- نوفمبر ١٨- ديسمبر ١٦ - يناير٢٠ - فبراير ١٧- مارس ١٦- ابريل ٢٠ - مايو ١٨ - يونيو ١٥ - يوليو ٢٠ - اغسطس ١٧ - سبتمبر ٢١

 

للتبرع 

جميع العاملين على دورة التراحم باللغة العربية هم متطوعون بوقتهم و مجهوداتهم حتى نستطيع تقديم الدورة مجانا لكل من يرغب. ولكننا لا نستطيع تغطية نفقات الدورة واستمرار ادارتها وتقديمها للآخرين في جميع أنحاء العالم بدون تبرعاتكم. أي مبلغ ولو بسيط يساعدنا بشكل كبير على البقاء واستمرار الخدمات، حيث أن نشاطنا قائم على التبرعات. للتبرع بأي مبلغ اضغط هنا.

 

مراجع الصفحات والتدريبات

تدريب "التحول نحو التراحم"

قائمتي المشاعر والاحتياجات

 

الدروس السابقة

الأسبوع الأول، الأسبوع الثاني، الأسبوع الثالث، الأسبوع الرابع، الأسبوع الخامس،  الأسبوع السادس،  الأسبوع السابع، الأسبوع الثامن، الأسبوع التاسع، الأسبوع العاشر،  الأسبوع الحادي عشر، 

الأسبوع الثاني عشر، الأسبوع الثالث عشر، الأسبوع الرابع عشر، الأسبوع الخامس عشر، الأسبوع السادس عشر، 

الأسبوع السابع عشر، الأسبوع  الثامن عشر، الأسبوع التاسع عشر، الأسبوع العشرون، الأسبوع الحادي والعشرون، الأسبوع الثاني والعشرون،  الأسبوع الثالث والعشرون، الأسبوع الرابع والعشرون، الأسبوع الخامس والعشرون، الأسبوع السادس والعشرون 

مجموعة الفيسبوك

 

 

للاتصال: arabic_coordinator@nycnvc.org

 

حقوق النشر محفوظة – توم بوند ٢٠١٦