دورة التراحم الإلكترونية ٢٠١٥

الأسبوع العشرون

 

مع توم بوند؛

مؤسس ومدير التعليم، مركز نيويورك للتواصل اللاعنفي


 

الفكرة

"تقديم الشكر ...التقدير من القلب"

بعد أن عملت على جعل حياتي أكثر تواصلاً وتراحمًا، حدث بداخلي تحوّل لا يسعني إلا أن أصفه بأنه "مُغَيّر للحياة": إنه قدرتي على "التقدير" بطريقة أحدث وأكثر عمقًا. تلك القدرة تؤثّر تقريبًا على كل لحظة وكل يوم أعيشه، وتغيّر طريقة إحساسي بالناس والأحداث التي أمرّ بها في حياتي.

 

تحليل التقدير

ماذا يجري حين يحدث شيء ما، ونرغب فقط في قول" شكرًا"؟ ماذا يحدث بداخلنا؟. بصفتي دارسًا للتفكير والأفعال التراحمية، تعلّمت أن هناك ثلاثة أشياء تحدث في تلك اللحظة:

 

أولاً: شيء ما حدث للتو ( أو يحدث)؛ شخص ما قال أو فعل شيئًا، أو أي حدث عابر في حياتنا. يمكننا قول أن هناك "ملاحظة" تصاحب كل شيء نقدّره. على سبيل المثال: حين استيقظت هذا الصباح، كنت أشعر بالدفء. لاحظت غطائي الوثير ووسادتي الناعمة الدافئة، وضوء الصباح الهادئ المطَمئن يتسلّل من بين الستائر.

 

ثانيًا: شعرت بشيء. في تجاربي (التي أثرَتها ممارستي الإحساس بالمشاعر)، دائمًا ما أشعر ببعض "المشاعر المُشبعة". بالنسبة لغطائي ووسادتي وضوء النهار، كنت أشعر بالأمل والدعم والروحانية.

 

ثالثًا: هناك احتياج تمّت تلبيته. لقد لبّى غطائي ووسادتي حاجتي إلى الأمن والراحة، كما لبّى ضوء النهار حاجتي إلى الأمل والدعم والتواصل العميق.

 

إن ملاحظتي لجميع جوانب تجربتي هي التي تعطيني القدرة على الوصول إلى حالة من العمق والتواصل والامتنان.

لقد تعلّمنا خلال تلك الدورة حتى الآن "الملاحظة" و"التعاطف الذاتي"، ومارسناهما؛ وهما يتيحان لنا التعرّف على تلك الجوانب الثلاثة في تجربتنا. لذا، من الآن فصاعدًا، يمكننا أن نستخدم ما تعلّمناه لتغيير الطريقة التي نحيا بها. هنالك المزيد من الأخبار السارة: كلّما أصبحنا أكثر مهارة وتمرُّسًا، كلّما تمكّنا من الشعور بجمال ومتعة الحياة.
 

مشاركة التقدير

بإمكاننا أن نتشارك هذه المهارة وهذا الوعي مع آخرين قد لا يكون لديهم نفس الوعي بالممارسة مثلنا، ولكنهم يتمتّعون بحياة رائعة كتلك التي نحياها. التعبير عن التقدير يمكن أن يكون عميقًا، مثل التعبير عن التقدير لوالدينا أو من نحب. ويمكن أيضًا أن يكون بسيطًا، مثل التعبير عن التقدير لموظّف خدمة عملاء في محل أو عبر الهاتف. عن تجربة، يمكنني أن أجزم أنه دائمًا ما يكون ممتعًا.

 

مثال بسيط: ذهبت في أحد الأيام إلى "هوم سنتر ميجا مارت" القريب مني، وهو متجر كبير جدًا، من النوع الذي قد تودّ ركوب دراجة فيه حتى تستطيع التنقل بداخله. فإذا بامرأة تعمل هناك تسألني ما إذا كانت تستطيع أن تساعدني. أجبتها بأنني أبحث عن وصلة كهربائية للمجفّف، فقادتني إليها مباشرةً (الحدث أو الملاحظة).

 

أدركت لحظتها أنه كان من الممكن أن أظل أبحث عن هذا الشيء لوقت طويل جدًا جدًا إن لم أحصل على المساعدة (شعور بالامتنان، احتياج للراحة والفاعلية والدعم تمّت تلبيته).

 

لذا، قلت لها: "شكرًا لكِ؛ لقد وفّرتِ عليّ للتو عشرة أو عشرين دقيقة من البحث. لولاكِ لكنتُ لازلتُ أبحث عنها في كل مكان". أجابتني بنظرة متفاجئة ومسرورة، وبابتسامة عريضة جدًا، لدرجة أنني ظننت أنها قد تؤذي وجهها. إن مشاركة تلك اللحظة الصغيرة كانت مجزية جدًا... صغيرة ولكن جميلة جدًا.

 

لازال هناك المزيد لنتعلّمه كلّما تقدّمنا في دورة التراحم...

 

تجربة عملية

"عيد أب أكثر سعادة"

في عيد الأب المنصرم، هاتفت أبي كعادتي في ذلك اليوم. أردت أن أجعل تلك المكالمة مميّزة؛ أن أجعلها محادثة أكثر تحقيقًا للتواصل من المكالمة العادية التي أقول فيها: "عيد أب سعيد، كيف حالك؟". أردت أن أشاركه تقديرًا نابعًا من القلب، لا أن أهاتفه فقط من باب الواجب.

 

قبل أن أهاتفه، استغرقت بضع دقائق لأفكّر: "ما الشيء الذي أقدّره في هذا الرجل وفي علاقتي به؟ ما هي بعض الأشياء التي حدثت بيننا؟ كيف ساهمت أفعاله وكلماته في تلبية احتياجاتي؟". هذه العملية نقلتني إلى مكان جديد أكثر عمقًا.

 

حين تحدّثنا، بدلاً من أن أقول :"عيد أب سعيد" فحسب، قلت له: "أبي، أدرك أن علاقتي بك قد مرّت بأربع مراحل: الأولى كانت حين فعلت ما طلبته مني، الثانية حين رفضت فعل ما طلبته مني، الثالثة حين تفهّمت ما طلبته مني، والرابعة حين قدّرت ما طلبته مني. أنا الآن في المرحلة الرابعة يا أبي. لقد بدأت أدرك أن الأشياء التي قلتها لي قد علّمتني الكثير، وأنا الآن أستخدم تلك المعرفة في حياتي... بدءًا من كيفيّة نشر قطعة خشب، حتى كيفيّة التصرّف على طاولة الطعام. شكرًا لك".

 

بعد لحظة من الصمت، أجابني أبي بصوت يرتجف في فرح مختلط بالدموع :"حسنًا، واو... أشكرك على هذا يا توم".

بعد انتهاء المكالمة، أدركت أن رغبتي في رؤية الاحتياجات التي أُشبِعت في علاقتي بأبي هي التي منحتني هبة الإحساس بطاقة التقدير داخلي. كما أن مهارات التفكير التراحمي والتواصل التي طوّرتها منحتني هبة أخرى؛ ألا وهي مشاركة هذا التقدير بطريقة ذات معنى ومحقّقة للتواصل مع شخص أحبه. بالإضافة إلى ذلك، تمكّن أبي من فهم كم أنه جعل (ويستمر في جعل) حياتي أكثر روعة؛ وهي هبة ثالثة. كان هذا عيد أب رائع.

 

تدريبات هذا الأسبوع

تدريب #١– مارس الملاحظة – دوّن قائمة بخمسة أو عشرة أشياء تحدث لك الآن، والاحتياجات التي لُبِّيت لديك في تلك اللحظة. مثال: التنفّس/الحاجة للهواء، قراءة ذلك/الحاجة للتعلّم والنمو، المكوث في مبنى/الحاجة للأمن.

ملحوظة: الكلمات وحدها لا تكفي لوصف مدى فعالية هذا التدريب؛ حيث شكّل في السنوات السابقة تجربةً محورية بالنسبة للعديد من الأعضاء. حاوِل مشاركة تجربتك مع هذا التدريب على مجموعة الفيس بوك حتّى يتمكن الآخرون من فهمه. قد يكون مُلهمًا لهم أيضًا.

 

تدريب #٢ – شارك تقديرًا – تذكّر شيئًا قام به شخص ما أو قاله، وساعدك على تلبية احتياجاتك. اسأله إن كان يودّ أن تشاركه شيئًا تقدّره، ثم أخبره بما حدث لك؛ أي الشعور الذي انتابك والاحتياجات التي لُبِّيت لديك. على سبيل المثال: "كنت أرغب في إخبارك كم أنا ممتن لأنك ساعدتني في غسيل الأطباق! لقد أدركت الفارق الذي يصنعه عملنا كفريق؛ إنه أكثر متعة، ناهيك عن مدى السرعة التي يتمّ بها حين نتكلّم مع بعضنا أيضًا. شكرًا". مرة أخرى، حاول مشاركة تجربتك مع هذا التدريب على مجموعة الفيس بوك.

موارد المجتمع

تسجيل المكالمات 

 

رابط المكالمة الشهرية: ١٧ فبراير ٢٠١٥

 

برجاء الضغط على:

“Dial in via our VoIP Dialer”

ثم ادخال الآتي:
 

Conference call dial in number: (605) 562-3140

Dial in code: 746962

 

لو لديك ميكروفون سيمكنك ان تطرح أسئلة (اختياري)

 

برجاء التأكد من تنزيل برنامج فلاش

 

اذا تريد توضيح اكثر شاهد هذا الفيديو

 

مواعيد المكالمات الشهرية: اكتوبر ٢١- نوفمبر ١٨- ديسمبر ١٦ - يناير٢٠ - فبراير ١٧- مارس ١٦- ابريل ٢٠ - مايو ١٨ - يونيو ١٥ - يوليو ٢٠ - اغسطس ١٧ - سبتمبر ٢١

 

للتبرع 

جميع العاملين على دورة التراحم باللغة العربية هم متطوعون بوقتهم و مجهوداتهم حتى نستطيع تقديم الدورة مجانا لكل من يرغب. ولكننا لا نستطيع تغطية نفقات الدورة واستمرار ادارتها وتقديمها للآخرين في جميع أنحاء العالم بدون تبرعاتكم. أي مبلغ ولو بسيط يساعدنا بشكل كبير على البقاء واستمرار الخدمات، حيث أن نشاطنا قائم على التبرعات. للتبرع بأي مبلغ اضغط هنا.

 

مراجع الصفحات والتدريبات

تدريب "التحول نحو التراحم"

قائمتي المشاعر والاحتياجات

الدروس السابقة

الأسبوع الأول، الأسبوع الثاني، الأسبوع الثالث، الأسبوع الرابع، الأسبوع الخامس،  الأسبوع السادس،  الأسبوع السابع، الأسبوع الثامن، الأسبوع التاسع، الأسبوع العاشر،  الأسبوع الحادي عشر، الأسبوع الثاني عشر، الأسبوع الثالث عشر، الأسبوع الرابع عشر، الأسبوع الخامس عشر، الأسبوع السادس عشر، الأسبوع السابع عشر، الأسبوع  الثامن عشر، الأسبوع التاسع عشر، الأسبوع العشرون 

مجموعة الفيسبوك

 

 

للاتصال: arabic_coordinator@nycnvc.org

 

حقوق النشر محفوظة – توم بوند ٢٠١٥