dfhgsd

 

من توم

 

إن "دورة التراحم" مبنية على خبرتي التي اكتسبتها خلال السنوات السبع وعشرين السابقة ككاتب ومدرب، وخلال أربعة عشر عامًا من دراسة ومعايشة وتدريس "التواصل اللاعنفي". هذه الدورة هي طريقتي في إتاحة جعل مهارات العيش التراحمي متاحًا للجميع، بغض النظر عن قيود الوقت والمال .

 

إن دورة التراحم لعام ٢٠١٤ شارك فيها ما يزيد عن ٣٠٠٠ مشترك من أكثر من ٨٠ بلدًا. وقد أثبتت الدورة على مدار أربعة أعوام أنها عن جدارة "مغيرة للحياة" و"مسلية" و "محوِّلة" (أنظر الاقتباسات بالأسفل) .

 

كيف

 

من خلال الرسائل البريدية الأسبوعية، تُعلمنا الدورة العديد من المبادئ والقصص والممارسات التي تشجعنا لنصبح أكثر تراحماً وتفاهمًا مع الآخرين وبالتالي الوصول إلى السعادة والرفاهية في حياتنا (يوجد نموذجان بالأسفل). فالدروس التي نتعلمها على مدار الدورة لدروس ترشدنا إلى طرق في التفكير والكلام والتصرف التي تتيح لنا الاختلاف مع الغير دون جرح أو كراهية.

 

نحن كجماعة عالمية، نتشارك الموارد التي تحتوي على الروابط والتدريبات والمنتديات والمكالمات ونستمتع سويًا بالتواصل والتعلم مع الحفاظ على مساحتنا الشخصية ووقتنا وتشمل مواردنا على الانترنت رسائل مؤرشفة من اسابيع سابقة، تسجيلات لمكالمات جماعية، وثائق، محتوى الفيديو، وصفحات لتدريبات خاصة وأكثر من ذلك. 

 

لماذا

 

بنفس الطريقة التي طورنا بها نحن البشر تقنيات تكنولوجية أخرى، أيضاً تطورت تكنولوجيا التراحم. توفر هذه الدورة أفكارًا وممارسات واضحة ومحددة لمساعدتنا على تحقيق المزيد من التراحم والتفاهم والانسجام والمرح. فهي تمثل تحديًا، وتستدعي المثابرة والتدريب والتركيز والتفاني.

 

فمن خلال خطوات عملية، تعلمنا الدورة كيفية خلق المزيد من التواصل والتفاهم والتراحم في حياتنا اليومية ... لخلق عالم يُسعدنا أن يَرِثه أولادنا وأحفادنا.

 

إنه لشرف لي وحلم لطالما راودني أن أتشارك هذا معكم للسنة الرابعة على التوالي، ولأول مرة باللغة العربية. أتمنى أن تنضموا إلي.

 

*ابتسامة ممتنة دافئة*

 

توم 

 

 

نظرة عامة عن المحتوى 

 

تبدأ الدورة بالمبادئ والممارسات الأساسية التي تساعدنا على فهم ما يُولِّد التراحم وما يمنعه. وخلال العام، سنعمل على مبادئ وممارسات أكثر تقدمًا، ومن ثمَّ تساعدنا على تحقيق المزيد من التراحم في حياتنا اليومية. 

 

نعمل خلال الدورة على تعميق مستويات التعاطف الذاتي، والتعاطف، والمشغلات العاطفية، والغضب، والمعتقدات، والحوار، والتقدير، والطلب وغيرها. وبنهاية العام، تغطي الدورة أكثر من ٥٠ مبدئًا وتُفرِّق بينهم. 

 

تقدم دورة ٢٠١٥ باللغات الإنجليزية والإسبانية والفرنسية والألمانية والعربية. 

 

 

 

رسائل أسبوعية

 

الرسائل الأسبوعية تتضمن: 

 

١- مبدأ أو فكرة نتعلمها

 

٢- قصة لتوضيح الفكرة

 

٣- ممارسات من أجل إدماج هذه الفكرة في حياتنا

 

٤- روابط لموارد مرجعية وتحديثات هامة 

 


الاتصال عبر الإنترنت 

الألم

الخشية

الجرح

 الاحباط

الغضب

القلق

الحرج

الاستياء

الحزن

الوحدة

الصدمة

الحيرة

الإجهاد

الجياشة

الرعب

التحطم

ضعف الهمة

مهجور

مستغَل

مرفوض

مهاجَم

مقلَل شأنه

متعرض للخيانة

مُلام

مُهدد

محَجَّم

مقَولَب

متعرض للخيانة

مُكرَوه

معزول

منتَقَد

غير مأخوذ في الاعتبار

غير محبوب

غير موثوق به

مقهور

متَحرَّش به

يُتَعمَّد مضايقته

متجاهَل

مهان

معطَّل

متعرض للترهيب

التفاهم

الاعتبار

 الاهتمام

 الاتصال

الثقة

الاحترام

التواصل

التقدير

أن تُرى

الصحبة

الإدماج

الحكم الذاتيي

الحب

المجتمع

 

"الكلمات اللاشعورية" - مودر لدورة التراحم

 

 

 

الكلمات اللاشعورية - "أحد مصادر دورة التراحم"

 

قم بطباعة أو كتابة الثلاثة أعمدة التالية على ورقة.

 

صل كل كلمة لا شعورية من العمود الأوسط بكلمة تعبر عن شعور من العمود الأيمن و كلمة تعبر عن احتياج من العمود الأيسر.

ان عملية تفريغ هذه الكلمات اللاشعورية إلى مشاعر و احتياجات تؤدي تدريجيا إلي الوصول لدرجة أعمق من الفهم و التواصل و من ثم أكثر تراحم.